التوسع الأفقي في العمل Job Enlargement تعريف المفهوم مع الأمثلة

كتابة : احمد سليمان خبير
آخر تحديث : 5 يوليو 2022
التوسع الأفقي في العمل Job Enlargement تعريف المفهوم مع الأمثلة

التوسع الأفقي في العمل Job Enlargement تعريف المفهوم مع الأمثلة، هو من الأمور التي تمثل أفضل طرق زيادة التنوع في العمل. ولكنها تمتلك عيوبًا ومزايا، ولكي نوضح بشكل مفصل ماهية التوسع الأفقي في العمل، سنتكلم في مقالنا عن تعريف التوسع الأفقي. بالإضافة إلى بعض الأمثلة التي سوف تختصر بشدة عمل التوسع الوظيفي في وقتنا الحالي، الذي أصبح فيه البشر يعتمدون على الروبوت والرقمنة في إنجاز بعض الأعمال. ولكن هل يمكن فعلًا الاعتماد على الرقمنة في الأعمال جميعها؟ والاستغناء عن تطوير الأعمال؟ سوف يتبين معنا أهمية التوسع الأفقي للعمل في مقالنا فلنتابع سويةً.

التوسع الأفقي في العمل Job Enlargement

غالبًا ما يتم الخلط بين التوسع الأفقي في العمل وإثراء الوظيفة، ومع ذلك هناك فرق واضح. حيث يهدف توسيع الوظيفة إلى توسيع نطاق عمل الفرد من أجل جعل الوظيفة أكثر تحفيزًا. أما الإثراء الوظيفي هو عملية إضافة محفزات للوظائف الحالية، وهذا يعني أن توسيع الوظيفة هو وسيلة لإثراء الوظائف. ولكن لا تعتبر جميع أنشطة الإثراء توسيعًا للوظيفة. وفيما يلي من مقالنا سنتعمق أكثر بما يتعلق بمفهوم التوسع الأفقي في العمل.

من أشهر الأمثلة على التوسع الأفقي في العمل Job Enlargement هي شركة فورد للسيارات. فنظرًا لخط التجميع عالي التخصص الذي تم إنشاؤه في مصانعها، (حيث كان يتخصص كل عامل بأمر معين فقط). كانت الشركة رائدة في مجال تجميع وصناعة السيارات في العمل، وبعد التوسع الأفقي في العمل بقيت الشركة رائدة بأعمالها. ولكنها تمكنت الشركة من تقديم حد أدنى أعلى بكثير لأجور العمال، ومنحهم أيام أكثر من الإجازات.

التوسع الأفقي في العمل Job Enlargement تعريف المفهوم مع الأمثلة

شاهد أيضًا: الوصف الوظيفي Job Description تعريف المفهوم مع الأمثلة

تعريف مفهوم التوسع الأفقي في العمل Job Enlargement

المقصود بالتوسع الأفقي في العمل في العمل هو إضافة أنشطة إضافية ضمن نفس المستوى إلى دور موجود. وهذا يعني أن الشخص سيقوم بمزيد من الأنشطة المختلفة في وظيفته الحالية. وتتمثل إحدى الخصائص الرئيسية للتوسع الأفقي في العمل في أنه يوسع نطاق العمل أفقيًا ولهذا السبب يشار إليه بالتوسع الأفقي، وهو عكس التخصص. حيث يتم في التخصص إنشاء تقسيم للعمل، ويقوم الأفراد بتنفيذ المهام المتخصصة معينة دون غيرها. وهنا سيكون الفرد فعالًا للغاية في تنفيذ المهام. بالمقابل فإن التوسع يفعل العكس مما يقودنا إلى عيوب ومزايا للتوسع في العمل.

يُعد التوسع الأفقي في العمل Job Enlargement تقنية أساسية في إعادة تصميم الوظائف إلى جانب إثراء الوظائف والتناوب الوظيفي وتبسيط الوظائف. على سبيل المثال إن الموظفة اليوم ستدير التخطيط الخاص بها، بعدما كان يتم التخطيط سابقًا بواسطة المدير.

شاهد أيضًا: معايير القبول Acceptance Criteria تعريف المفهوم مع الأمثلة

أمثلة عن التوسع الأفقي في العمل Job Enlargement

مثال آخر عن التوسع الأفقي في العمل، مع زيادة الروبوتات يتم إجراء أكبر قدر من العمليات الجراحية بواسطة الروبوتات التي يتحكم فيها الطبيب الجراح من خلال وحدة التحكم. تم تنفيذ هذا الأمر في أحد المستشفيات الكبيرة في أمريكا. ولكنهم وجدوا أن وجود الجراح في جزء مختلف من الغرفة، أعاق التواصل وسرعة البديهة في التصرف.

  التوسع العامودي في العمل Job Enrichment تعريف المفهوم مع الأمثلة

مع العلم أن الجراح كان قد أعطى التعليمات وحدد الإجراءات. ومع ذلك نظرًا لأنه تم إزالة الجراح عن طاولة العمليات، فقد افتقرت العملية إلى النظرة العامة والكاملة على ما يحدث على طاولة العمليات وما حولها. مما يعني أن جزءًا صغيرًا من دور الروبوتات يحتاج إلى استبداله بأحد مساعدي التشغيل، وهو الطبيب المساعد. وبالتالي لا يمكن الاستغناء عن وجود طبيب متخصص على طاولة العمليات. نتيجة لذلك كان لا بد من تدريب ذلك الطبيب المتخصص على مهارات الاتصال مع بقية الفريق في تنفيذ الأنشطة المختلفة، التي كان من الممكن أن يؤديها الجراح. وهذا يكون مثالًا رائعًا على كيف يمكن أن تؤدي الأتمتة والروبوتات إلى توسيع الوظائف أيضًا.

من الأمثلة التي أود طرحها أيضًا عن التوسع الأفقي في العمل والذي يأتي من فريق اتصالات في شركة سلع استهلاكية كبيرة متعددة الجنسيات. حيث كان لهذه الشركة مستشارين واتصالات مع متخصصين لإدارة الاتصال حول تنفيذ الأدوات الرقمية الجديدة، وكانت إحدى المشكلات التي واجهت الشركة، هي أن تكيف الأدوات مع الأعمال والمهمات ظل منخفضًا. وبعد النظر في الأمر عن كثب وجدوا أن اتصالات الشركة لا تتوافق مع الغرض من الأداة ووظيفتها. وبعد إجراء المزيد من البحث، اكتشف فريق الاتصال أنه لم يكن دائمًا على اطلاع كامل على الأعمال.

تم حل المشكلة من خلال التوسع الأفقي في العمل. وتم تضمين الفريق في المحادثات الأولية والبحث حول الغرض والوظائف الرئيسية للأدوات بالإضافة إلى مقابلات وصياغة معايير التصميم. وهنا أثبت الفريق خبرته، ومكّنهم التوسع الأفقي في العمل Job Enlargement من صياغة استراتيجية اتصال مرتبطة بمشاكل المستخدمين التي كانت أداة البرمجيات الجديدة تحلها بدون تدخل.

مزايا التوسع الأفقي في العمل Job Enlargement

تم التعرف على التوسع الأفقي في العمل في فترة الستينات والسبعينات من القرن الماضي. خلال ذلك الوقت كان هناك زيادة في الاهتمام بالعوامل التي جعلت العمل محفزًا. حيث أدرك الناس أن خطوط تجميع الإنتاج الضخم التقليدية كانت مملة وبطيئة وغير مرضية. ولاحقًا تم توسيع الأعمال المتخصصة مما أظهر العديد من المزايا، مثل:

  • خلق مجموعة واسعة من الأنشطة، عن طريق إضافة مسؤوليات إلى الأدوار الحالية. مما جعل من الأعمال أكثر تنوعًا وخلق نطاقات أوسع من الأنشطة.
  • يقلل من الرتابة، نتيجة للنطاق الواسع من الأنشطة. فهنا لا يقوم الأشخاص بنفس المهمة عالية التخصص 30 مرة في الساعة لمدة 9 ساعات. إنما يتشاركون بشكل أكبر من البداية إلى النهاية، ويأخذون منتجًا واحدًا عبر مراحل إنتاج متعددة، أو حتى يديرون سويًة خط الإنتاج والتجميع.
  • يساعد على النمو الوظيفي، مما يتطلب مسؤوليات إضافية من التدريب والمساعدة في بناء خبرة إضافية. وهذا يُعلّم الموظفين مهارات إضافية، ويسهم في النمو الوظيفي.
  • الحصول على أجر أعلى، فغالبًا ما تؤدي إضافة مسؤوليات إلى دور مع تعويض أفضل. وهنا تلعب الأجور المرتفعة دورًا كبيرًا في الإنتاج مما يجعلها ميزة للموظف.
  • يمنح المزيد من الاستقلالية والمسؤولية، حيث تمنح المسؤولية الإضافية تحفيزًا كبيرًا. نظرًا لأن الشخص المسؤول يتمتع بمزيد من الحرية في كيفية قيامه بعمله، مما يؤدي إلى مزيد من الاستقلالية.
  • فهم أكثر عرضة للمساءلة والمسؤولية عن الأخطاء وجودة المنتج. لأنهم يواجهون المزيد من الملكية والمسؤولية، بسبب التفاعل الأكبر مع المنتج، مقارنًة بالوقت الذي كانوا فيه متخصصين بأمر واحد.
  • يمكن أن يؤدي التوسع الأفقي في العمل إلى إنشاء المزيد من التنوع للموظفين الفرديين، والمزيد من الملكية على عملهم، مما يحول العمل إلى تجربة مميزة ومجزية بشكل أكبر.
  تحليل الوظيفة Job Analysis تعريف المفهوم مع الأمثلة

اقرأ أيضًا: تحليل الوظيفة Job Analysis تعريف المفهوم مع الأمثلة

عيوب التوسع الأفقي في العمل Job Enlargement

عندما توجد مزايا التوسع الأفقي في العمل فبالتأكيد ستتواجد العيوب، وهناك أسباب وجيهة جعلت من التخصص أمرًا مملًا ورتيبًا في أوائل القرن العشرين وأهمها:

  • كفاءة أقل، حيث يؤدي التوسع في العمل إلى تقليل التخصص، مما يؤدي آلة انخفاض التخصص. على سبيل المثال، عندما تقوم بنشاط واحد طوال اليوم، وفي كل يوم. فإنك تحصل على أداء جيد وسريع، وبالتالي إلى انخفاض الكفاءة بشكل طبيعي.
  • منتج أقل جودة، تماشيًا مع انخفاض الكفاءة يمكن أن يؤدي التوسع أيضًا إلى انخفاض الجودة والملل. فإنك وبحالة تخصصك بأمر معين فقط، ستفقد حس المسؤولية تجاه المنتج ككل. ويؤدي إلى عدم امتلاك الموظفين مفهوم كامل عن المنتج، وهذا يؤدي بدوره إلى نقص الملكية، وتراجع الاستعداد للتحسين.
  • زحف العمل، الذي هو زيادة مستمرة في أعباء العمل. حيث يتم إضافة المزيد من المهام إلى الدور مما يؤدي إلى جعل الوظيفة غير واقعية ومرهقة، ويحدث ذلك عندما تتضخم الوظيفة باستمرار.
  • زيادة مستويات التدريب وتكاليفه. وذلك نظرًا لأن التوسع يتضمن إضافة مهام ومسؤوليات لم يكن لدى الموظف من قبل. فإنه غالبًا ما يتطلب زيادة في مستويات التدريب وتكاليفه، وسيحتاج الموظف بعض الوقت قبل الوصول إلى مستوى الإنتاج الأفضل.

التوسع الأفقي في العمل Job Enlargement تعريف المفهوم مع الأمثلة

نصائح للتوسع الأفقي في العمل Job Enlargement

نستنتج أن التوسع الأفقي في العمل في العمل له مزايا وعيوب، لذلك يجب تقييم الحالات بشكل فردي بناءً على ما إذا كان التوسع منطقيًا أم لا. وهنا يجب الاعتماد على الظروف الفريدة للعمل، وهنا يُنصح بالاستعانة بمتخصصين مثل شريك أعمال الموارد البشرية، أو أخصائي التطوير التنظيمي للتشاور مع المديرين، حول ما إذا كان التوسع في العمل بمنظمة ما أمر منطقي للموظفين أم لا.

في ختام مقالنا عن التوسع الأفقي في العمل Job Enlargement تعريف المفهوم مع الأمثلة أود القول إنه على الرغم من انتشار توسيع الوظائف، في وقت سئم الناس من العمل الممل في خطوط التجميع المتخصصة للغاية. إلا أن الأمثلة المذكورة أعلاه توضح أن توسع العالم الرقمي اليوم لا يزال موضوعًا مهمًا. مع تزايد عدد المهام التي يتم تشغليها آليا أو رقمنتها. مما سيقلص الأدوار بشكل طبيعي وتصبح أكثر تخصصًا الأمر الذي جعل من توسيع الوظائف طريقة جديدة لإثراء تلك الوظائف وجعلها أكثر تنوعًا من خلال إضافة مهام جديدة.

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا
×

نأسف لذلك!

×

رائع!

123 مشاهدة
هل تنقصك معلومة في المقالة ؟ يشرفنا الرد عليك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.