التناوب الوظيفي Job Rotation تعريف المفهوم مع الأمثلة

كتابة : مرح سليمان
آخر تحديث : 2 يوليو 2022
التناوب الوظيفي Job Rotation تعريف المفهوم مع الأمثلة

التناوب الوظيفي Job Rotation تعريف المفهوم مع الأمثلة من المصطلحات التي يتم تطبيقها بكثرة ضمن المؤسسات ومواقع العمل. وذلك لتعريف العمال واطلاعهم على جميع الفروع والقطاعات داخل الشركة. إضافة إلى مساعدتهم في العديد من الأمور الواجب تعلمها ومعرفتها لضمان نجاحهم في أعمالهم وحصولهم على الخبرة الكافية. كذلك الأمر يساهم التناوب الوظيفي Job Rotation أو كما يطلق عليه الدوران الوظيفي Functional Rotation في تعيين المواهب المناسبة ضمن مكانها الذي تبدع فيه. كما يتواجد العديد من الفوائد والأهداف التي تكشف أهمية التناوب الوظيفي وتوضح مفهومه. لذلك عزيزي القارئ إذا أردت أن تتعرف على بعض الأمثلة عن التناوب الوظيفي، وأيضًا مفهوم هذا المصطلح تابع معنا ضمن مقالنا التالي التناوب الوظيفي Job Rotation تعريف المفهوم مع الأمثلة لتجد جميع المعلومات التي تحتاج إليها.

مفهوم التناوب الوظيفي Job Rotation

مفهوم التناوب الوظيفي Job Rotation
مفهوم التناوب الوظيفي Job Rotation

يستخدم مفهوم التناوب الوظيفي Job Rotation في تصميم الوظائف، فهو أسلوب إداري يتم من خلاله نقل الموظف ضمن وظيفتين أو أكثر وذلك بطريقة منظمة ومخططة. كذلك الأمر يساعد التناوب الوظيفي Job Rotation في نقل الموظف عبر الوظائف لفترات قصيرة نسبيًا. كما يسهم ذلك في كسبه للقدرات وزيادة معرفته في نشاطات الشركة ونظامها، وبالتالي زيادة اندماجه في العمل وتقليل نسبة الملل لديه. كذلك الأمر يساعد هذا التناوب في اختبار قدرات الموظف ومهاراته، وبالتالي وضع الشخص المناسب ضمن المكان المناسب. بينما يتم اعتبار هذه الطريقة إحدى الطرق الشائعة والناجحة في تدريب المدراء على المسؤوليات والمناصب الإدارية العامة.

كما بالإمكان تدوير المتدربين عبر الوظائف المهنية غير الإدارية. كذلك الأمر يستخدم الدوران الوظيفي في تدريب الموظفين الجدد على العمل في الشركة والتعرف على الأقسام والقطاعات المتوفرة فيها. كما يساهم التناوب الوظيفي Job Rotation في مساعدة الإدارة الخاصة بالشركة على اكتشاف المواهب وقدرات وكفاءات الموظفين وتعيينهم في المكان الذي يطور من هذه الموهبة، وبالتالي تقديم الفائدة والنجاح للشركة. كذلك الأمر بعد نجاح العديد من الشركات تعددت الأمثلة عن التناوب الوظيفي وازداد عدد الأشخاص الذين يعرفون معناه.

شاهد أيضًا: الأسهم الدورية Cyclical Stock تعريف المفهوم مع الأمثلة.

أهداف التناوب الوظيفي Job Rotation

يمتلك مفهوم التناوب الوظيفي Job Rotation على الكثير من الأهداف التي تسعى لتطوير نظام العمل داخل الشركات إضافة إلى تعدد الأمثلة عن التناوب الوظيفي والتي تشرح أهدافه. كما يمكننا تلخيص هذه الأهداف بالشكل التالي:

  • الحد من التكرار والروتين في الوظيفة: وهو الهدف الأول الذي يسعى له التناوب الوظيفي، حيث يسمح للموظفين بتجربة مختلف الوظائف مع تحفيزهم على تقديم الأداء الجيد ضمن كل مراحل الدوران الوظيفي.
  • تخطيط التعاقب: يعنى بتخطيط التعاقب (من سيحل محل من) أي القدرة على إيجاد الأفراد والموظفين المؤهلين لتعيينهم في المناصب المناسبة لهم. كما تعتبر الفكرة من ذلك هي توفير البديل الفوري أثناء تقاعد أو ترك موظف ما لموقعه وخصوصًا إذا كان ذا منصب فعال ومركزي ضمن الشركة.
  • إيجاد الوظيفة المناسبة للموظف المناسب: يعتمد نجاح الشركة على مدى قدرة الموظفين للإنتاج ضمن مواقعهم، ويتحقق ذلك من خلال تواجد الموظف المناسب في المكان المناسب له. كما يسمح ذلك في تقديم الموظف لأقصى مهارته والسعي المستمر لتطوير قدراته.
  • تعريف العمال بجميع أقسام الشركة: وهو من الأهداف المهمة ضمن المؤسسة، حيث يسهم هذا الهدف في تعريف العمال على أقسام المؤسسة وقطاعاتها وكيفية عملها.
  • اختبار كفاءات ومهارات الموظفين: يعتبر تحليل واختبار مهارات الموظفين ثم تكليفهم بالعمل الذي يناسبهم ويبدعون فيه من أهم ما يسعى إلى تحقيقه التناوب الوظيفي.
  • تحقيق نظام أكبر من الخبرة ضمن العمل: قد لا يرغب الموظف أحيانًا في ترك وظيفته التي يعمل بها ضمن الشركة والبدء بعمل آخر. ولكن عبر التناوب على الوظائف يتم إعدادهم بشكل مسبق على الوظائف ومعرفة ما يملكون من خبرات ومهارات وأيضًا تعريفهم على إدارات الشركة المختلفة.
  دوران العمالة Labor Turnover تعرف المفهوم مع الأمثلة

شاهد أيضًا: السهم المتعدد الإدراج Interlisted Stock تعريف المفهوم مع الأمثلة.

أمثلة عن التناوب الوظيفي في العمل

أمثلة عن التناوب الوظيفي في العمل
أمثلة عن التناوب الوظيفي في العمل

نظرًا لمدى نجاح مفهوم التناوب الوظيفي Job Rotation ضمن الشركات التي اتبعته كاستراتيجية في عملها، ازداد عدد الشركات التي طبقت الدوران الوظيفي. كما سنقدم لكم بعضًا من هذه الشركات:

  • شركة سيمكو Semco: وهي إحدى الأمثلة عن التناوب الوظيفي في العمل. كما أنها شركة برازيلية معروفة بتطبيق استراتيجية التناوب الوظيفي. وذلك بهدف إطلاق المواهب والخبرات التي يتمتع بها الموظف. وأيضًا بسبب إيجاد الخبراء في جميع المجالات التي تتعامل بها الشركة.
  • شركة تويو كوجيو Toyo Kogyo: وهي شركة يابانية لإنتاج السيارات. كذلك الأمر تمارس هذه الشركة التناوب الوظيفي منذ أكثر من 20 عامًا. مؤديًا ذلك إلى سد الثغرات في نقص الموظفين أصحاب الخبرات نتيجة للتراجع الاقتصادي. كما نتج عن ذلك توفر عمال وموظفين يحملون خبرات ومهارات عالية ومعرفة كبيرة.
  • شركة إنتل Intel: تستخدم هذه الشركة التناوب الوظيفي لملء الوظائف المؤقتة ضمن الشركة. كذلك الأمر خلال 11 شهرًا شغلت شركة إنتل أكثر من 1300 وظيفة حيث استمرت من أسابيع إلى سنوات.
  دوران العمالة Labor Turnover تعرف المفهوم مع الأمثلة

شاهد أيضًا: أفضل مواقع البحث عن عمل في السويد.

ميزات التناوب الوظيفي Job Rotation

يتصف مفهوم التناوب الوظيفي Job Rotation بالعديد من الميزات التي تجعله الاستراتيجية التي تفضلها الشركات في عملها. وهذه الميزات هي:

  • يقلل التناوب الوظيفي من الروتين والملل. وذلك من خلال تنويع الأنشطة الخاصة بالموظفين وعدم استمرارهم في أداء وظيفة واحدة فقط بل يعملون في عدة وظائف أخرى.
  • تعريف الموظفين الجدد على الشركة وأقسامها ومجالاتها مما يدفعهم للتكيف معها ومعرفة أهدافها.
  • يقدم للموظف الذي يمتلك المهارة والخبرة مجموعة كبيرة من الفرص التي تساعده في التكيف مع العمل.
  • تحفيز العمال على بذل أقصى الجهود الممكنة.
  • توسيع نطاق الخبرة الخاصة بالعمال والموظفين وهي تقنية فعالة للتدريب.
  • تعدد الأمثلة عن التناوب الوظيفي والتي توضح مدى نجاح هذه الاستراتيجية.

شاهد أيضًا: وظائف التدريب المهني في ألمانيا Ausbildung.

عيوب التناوب الوظيفي Job Rotation

كما يمتلك مفهوم التناوب الوظيفي الميزات العديدة التي تجذب الشركات المتعددة لتطبيقه. كذلك الأمر يتصف ببعض العيوب التي تسبب التراجع في استخدام هذه الاستراتيجية، ومن العيوب ما يلي:

  • قد يتم تعطيل العمل وذلك حتى يتكيف العمال الذين يمارسون التناوب الوظيفي مع أعمالهم الجديدة.
  • كما قد تكون تكاليف التدريب عالية ومرتفعة.
  • من الممكن أن يصاب المتدرب الذكي والطموح بالإحباط من عدم عمله في المكان الذي يتخصص به.
  • من الممكن أن يجد الموظف أن التناوب الوظيفي غير جيد إذا لم تكن الوظائف ذات أهمية كبيرة بالنسبة له.

شاهد أيضًا: المهن المتوفرة في ألمانيا دون الحاجة إلى دراسة.

فوائد التناوب الوظيفي للعمال

للتناوب الوظيفي فوائد عديدة على العمال ضمن الشركة تسهم في تحفيزهم وإظهار مواهبهم وظهر ذلك من خلال نجاح الشركات في الأمثلة عن التناوب الوظيفي. وهذه الفوائد هي:

  • تخفيف الضغوط الجسدية والعقلية على العمال والتي تظهر من خلال العمل في نفس المجال لفترة طويلة.
  • كما من الممكن تخفيف الاضطرابات العضلية والهيكلية لهم.
  • تقليل مقدار الملل لدى الموظف الذي يعمل في وظيفة واحدة فقط.
  • زيادة المرونة في أداء المهام مما يسمح في منح مجموعة من المهارات للعمال.

شاهد أيضًا: فروع مكاتب dhl في الخبر دي اتش ال في الخبر.

وفي الختام نجد أن تطبيق الدوران الوظيفي مهم جدًا في الشركات والمؤسسات التي تسعى لتطوير ذاتها وتعيين الخبرات والمواهب المناسبة في مواقعها الصحيحة. لذلك نتمنى أن يكون مقالنا التناوب الوظيفي Job Rotation تعريف المفهوم مع الأمثلة قدم لكم جميع المعلومات التي تحتاجون معرفتها حول الدوران الوظيفي.

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا
×

نأسف لذلك!

×

رائع!

162 مشاهدة
هل تنقصك معلومة في المقالة ؟ يشرفنا الرد عليك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.