التأثيرات الجانبية للقاح القطط

كتابة : زينة قصير
آخر تحديث : 21 أغسطس 2021
التأثيرات الجانبية للقاح القطط

التأثيرات الجانبية للقاح القطط أكثر موضوع يقلق بال مربي القطط، إذ أنهم في تساؤل دائم عن نتائج اللقاح وآثاره. مع العلم أن للقاح أهمية كبيرة خاصةً على مناعتها. حيث يساهم في حمايتها من الأمراض العديدة. وذلك لتجنب أي عدوى قد تصاب بها، ويتم هذا من خلال تنشيط جهازها المناعي لزيادة قدرتها على مواجهة الأمراض. ونظرًا لأهمية هذه اللقاحات لا بد من الإجابة عن كل الاستفسارات المتعلقة بها من فوائد وأضرار وتأثيرات جانبية في سطور مقالنا التالي.

التأثيرات الجانبية للقاح القطط

عند حصول القطط على اللقاح تظهر عليها بعض الأعراض، والتي غالبًا ما تكون طفيفة وتختفي بعد يومين أو ثلاثة. ومن أهم تلك التأثيرات الجانبية:

  • ارتفاع ملحوظ بدرجة حرارة جسم القطة.
  • فقدان الشهية على الطعام بكافة أنواعه.
  • إنتفاخ أو تورم مكان إعطاء اللقاح.
  • سعال مع سيلان للأنف.
  • وجود إفرازات أنفية.
  • خمول.
  • إرهاق.
  • قشعريرة.

إضافة إلى أن هناك أعراض أكثر خطورة في حال استمرارها وهنا من الضروري جدًا اللجوء إلى الطبيب البيطري قبل تفاقم الوضع، ومن هذه الأعراض:

  • حول في العينين والرقبة.
  • إسهال دائم مترافق مع قيء مستمر.
  • عدم القدرة على التنفس بسهولة.
  • عدم القدرة على الوقوف بشكل جيد.
  • بطء في الحركة.
  • حالات اغماء فجائية.

التطعيم الرباعي للقطط

يعد هذا اللقاح من أهم لقاحات القطط، ويتم إعطائه لجميع أنواع القطط بغض النظر عن نوعها. حيث أن سبب التسمية يعود إلى أن هذا اللقاح مسؤول عن حماية القطط من أربعة أنواع مختلفة من الأمراض الخطيرة والقاتلة. والتي تتمثل فيما يلي:

  • هربس: مرض فيروسي يصيب الجهاز التنفسي العلوي، وأحد أهم أسباب العدوى فيه وانتشاره هو مشاركة أواني الطعام وسلة المهملات. ومن الممكن جدًا أن يصيب القطط مدى الحياة وأيضًا من الوارد انتقاله للانسان.
  • كالسي: مرض فيروسي يصيب جهاز التنفس.
  • لوكيميا: مرض فيروسي قاتل، من الممكن أن ينتقل من القطط للإنسان، ويعطى غالبًا للقطط التي تقضي وقتًا في الهواء الطلق.
  • الطاعون: مرض فيروسي؛ يُعرف أيضًا بالطاعون الاسم الأكثر شيوعًا لهذا اللقاح.

من الضروري تلقيح القطط ذات العمر بين 6 و8 أسبوع بالتطعيم الرباعي للقطط، بالإضافة إلى إعطاء القطط جرعة مماثلة بعد 21 يوم من موعد الجرعة الأولى، مع التأكيد على ضرورة تكرار هذا اللقاح سنويًا كنوع من الوقاية من هذه الأمراض.

تطعيم السعار عند القطط

مرض فيروسي؛ يصيب الجهاز العصبي والغدد اللعابية يؤدي إلى الموت، يصيب الإنسان أو الحيوان؛ حيث يصيب الحيوان حالة من الجنون والهيستيرية، لذلك تعض أي شيء تراه أو تصادفه بطريقها، حيث تلجأ إلى الأماكن المظلمة التى لا ينفذ إليها الضوء، حيث يؤخذ اللقاح بين عمر الثلاثة أشهر إلى الستة أشهر ويكرر سنويًا.

لقاح الفطريات عند القطط

مرض معدي، نلاحظ عند القطط المصابة به نوع من الحكة الشديدة، التي من الممكن أن يصل بها الحال إلى جرح نفسها، إضافة إلى تساقط شعرها مكان الإصابة. مع ظهور قشرة ذات لون أبيض مكان الإصابة أيضًا. وأحد أهم أسباب الإصابة به هو الرطوبة سواء كانت في الجو أو في داخل جسم القطة، ويمكن الإصابة به عن طريق قط آخر مصاب أو بسبب عدم التعرض للشمس بشكل يومي، وعدم الاهتمام بنظافة القطة.

ومن الجدير بالذكر أفضل توقيت لإعطاء اللقاح هو بعمر الثلاثة أشهر، ويكرر بعد أسبوعين ثم يكرر بعد مرور عام كامل على توقيت الجرعة الأولى.

كما يوجد لقاح ضد الحشرات، إذ يعطى من أجل البراغيث، وتوقيت اللقاح المناسب بعمر الشهر ونصف، ثم يكرر بعد شهر من موعد الجرعة الأولى، ويعاد التلقيح أيضًا بعد مرور شهر آخر. بالإضافة إلى وجود لقاح ضد الديدان، الذي يعطى بعمر الشهر ونصف، وذلك لأن الديدان تصيب القطط بعمر مُبكر، ويكرر بعد أسبوعين، ثم يُعاد إعطاءه بعد شهرين.

النتائج الإيجابية لتطعيم القطط

  • يزيد عمر القطة، إضافة إلى ذلك القطط المطعمة تعيش عمرًا أطول من القطط غير المطعمة بنسبة 30%.
  • يحمي من الإصابة بأي مرض قد يودي بحياتها للموت.
  • تطعيم القطة قبل تزويجها يساهم في إنجاب قطط ذات صحة جيدة، أي وقاية القطط الرضيعة من الأمراض.
  • رفع مناعة القطط وقدرتها على مواجهة أمراض القطط؛ يساعد في التقليل من إصابة القطط بنزلات البرد أو الإنفلونزا.

كيفية تجنب التأثيرات الجانبية للقاح القطط

الأعراض غير مستمرة هي أمر طبيعي جدًا و لا تتسبب بحدوث أي مشكلة وتتعافى القطط منها تدريجيًا. وهذه الأعراض ليست بحاجة إلى دواء أو أي مستحضر لتخفيفها أو إزالة آثارها، على عكس الأعراض التي عرضناها سابقًا والتي نوهنا بأنها تحتاج لمراجعة الطبيب، فهي بحاجة إلى أدوية ومستحضرات من أجل إيقافها لخطورتها على حياة القطط. ومن المهم جدًا توخي الحذر وعدم تعريض القطط إلى الماء قبل وبعد التطعيم لتجنب حدوث أي مشكلة صحية.

أهمية اللقاح للقطط

يعد اللقاح من أهم الخطوات المتبعة من أجل حماية وسلامة القطط ومن الضروري جدًا أن يكون هناك تواصل دائم بين مربي القطط والعيادة البيطرية. وذلك من أجل معرفة كل ما يخص سلامة قطتك. حيث يتم التنسيق بين مربيّ القطط والعيادة عن طريق جداول منظمة وخاصةّ، تحتوي على العمر ونمط الحياة والبيئة والتاريخ المرضي، إضافة إلى مواعيد اللقاح ومواعيد الزيارات التالية. مع تأكيد الطبيب على أهمية العمل على تحفيز الجهاز المناعي عن طريق اللقاح من أجل وقايتها من عدة أمراض.

في الختام إن الاهتمام بصحة القطط أمر في غاية الأهمية من أجل الحفاظ على صحتها وسلامتها وسلامة المحيطين بها. ومن الضروري جدًا على مُربي القطط استشارة العيادة البيطرية فيما يخص حيواناتهم الأليفة واللقاحات اللازمة لها، علاوة على ذلك عليهم التذكر دائمًا إن الرعاية البيطرية السليمة من اختصاص الطب البيطري وليس اجتهادًا شخصيًا.

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا
×

نأسف لذلك!

×

رائع!

8782 مشاهدة
هل تنقصك معلومة في المقالة ؟ يشرفنا الرد عليك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.