إنشاء متجر إلكتروني في المغرب

كتابة : آية الرميض
آخر تحديث : 27 نوفمبر 2021
إنشاء متجر إلكتروني في المغرب

إنشاء متجر إلكتروني في المغرب، ذلك البلد الذي يتربع على مقدمة قائمة الدول العربية التي أولت اهتمامًا كبيرًا للتجارة الإلكترونية في الفترة الأخيرة، إذ أنّه يحتل المرتبة 95 على مستوى العالم في هذا المجال. وأصبحت معرفة كيفية إنشاء متجر إلكتروني في المغرب من الأمور الضروري معرفتها. فقد بات الاعتماد على التجارة الإلكترونية أكبر بكثير من الاعتماد على التجارة التقليدية، وأصبح الكثير من الشباب يرغبون في العمل في هذا المجال. وقد زادت أهمية التجارة الإلكترونية بعد تزايد الاعتماد على الهواتف الذكية في أمور التسوق والبيع والشراء.

ولا يُعتبر المغربيون هم الطرف الوحيد المستفيد من هذا المجال، فقد يستفيد أيضًا من هم خارج البلاد، لأنّ هناك بعض البضائع والمنتجات المتواجدة فقط في المغرب ويزداد الطلب عليها عبر الإنترنت. وقد أولت الحكومة المغربية اهتمامًا لهذا الجانب تماشيًا مع تطورات العصر. وإن كنت من هواة التجارة الإلكترونية وأردت الخوض في هذه المجال في المغرب فأنت في المكان المناسب. تابع معنا لتعرف المزيد عن إنشاء متجر إلكتروني في المغرب وعن التجارة الإلكترونية بشكلٍ عام.

الإطار التشريعي للتجارة الإلكترونية في المغرب

قبل أن نبدأ بالحديث عن إنشاء موقع إلكتروني في المغرب لا بد أن نوضح لك عزيزي القارئ بعض الأمور عن قوانين التجارة الإلكترونية في البلاد. فنظرًا للانتشار الكبير لظاهرة التسوق عبر الإنترنت كان لا بد للجهات المعنية بالتدخل ووضع بعض القوانين التي تنظم هذا الأمر. كما أن هذه القوانين جاءت لتسهيل العلاقة فيما بين البائع والشاري، وكان للتطورات التي شهدتها البلاد جورًا في تشريع التجارة الإلكترونية وتنظيمها. وهناك ثلاثة قوانين رئيسية أصدرتها البلاد بهذا الصدد والتي هي:

  • القانون الأول كان متعلق بالتبادل التجاري الإلكتروني ومعطيات التجارة القانونية في البلاد.
  • أما القانون الثاني الذي توجه لحماية المستهلكين الإلكترونيين وضرورة صدق وأمانة التاجر الإلكتروني.
  • القانون الثالث نصّ على ضرورة حماية معلومات المستهلك الشخصية.

وعلى الرغم من عدم وجود قوانين مستقلة وخاصة بالتجارة الإلكترونية إلا أن اعتماد القوانين السابقة ساهمت في تنظيم التجارة الإلكترونية وتوجيهها نحو مرحلة متقدمة. وأُصدرت قوانين أخرى تتعلق بالعقود الإلكترونية، والتوقيع الإلكتروني المشفر والمؤمن. كما أكدت الجهات المعنية أن التجارة الإلكترونية تخضع لجميع القوانين التجارية المتعارف عليها في البلاد.

إنشاء متجر إلكتروني في المغرب

  وسائل الدفع الالكترونية المتاحة في تركيا

إن أول الأمور التي عليك العمل عليها هو تسجيل متجرك الإلكتروني في السجل التجاري، والذي يكون تابع لوزارة العدل في البلاد. ولتسجيل متجرك فيه سيترتب عليك دفع مبلغ مالي قدره 150 درهم مغربي. ولا تختلف الإجراءات التي عليك اتخاذها عن الإجراءات التي عليك اتخاذها لفتح متجر عادي. ومن أهم الوثائق التي عليك إحضارها هي التالي:

  • طلب مكتوب بخط اليد لصاحب العلاقة مرفقًا مع نسخة لبطاقة التعريف.
  • شهادة عن الضريبة المهنية.
  • صورة عن جواز السفر أو الهوية الشخصية.
  • وفي حال كان هناك مخزن لمتجرك الإلكتروني يجب إرفاق عقد الملكية مع الأوراق السابقة.

ويختلف الأمر هنا عن البلدان الأخرى أنه لا يوجد نطاق محدد للموقع لتستطيع الوصول إلى سجلك التجاري.

فتح متجر في جوميا المغرب

وبالحديث عن التجارة الإلكترونية لابد لنا بذكر التوجه الكبير إلى منصة Jumia. فبالنظر إلى الشهرة العالمية التي حققتها المنصة وإلى المميزات التي تقدمها لابد لنا أن نقدم لك كيفية إنشاء متجر فيها. فمن خلال هذه المنصة ستستطيع عرض وبيع منتجاتك أون لاين وبشكلٍ مباشر، وإن أردت إنشاء حساب هنا اتبع الخطوات التالية:

  1. أولًا عليك الدخول إلى منصة جوميا وفتح حساب، وبعد ذلك عليك بالانتقال إلى صفحة الموقع الرئيسية.
  2. بعد انتقالك إلى الصفحة الرئيسية اضغط على الزر الموجود في أعلى يسار الصفحة وستنتقل إلى صفحة أخرى.
  3. وهنا عليك تعبئة ما يمليه عليك الموقع من معلومات شخصية مثل الاسم والبريد الإلكتروني، وبعد الانتهاء اضغط على زر استمرار Continue.
  4. وستظهر لك صفحة أخرى تطلب المزيد من المعلومات، ولكن هنا يمكنك تجاوزها.
  5. وأخيرًا سيرسل لك الموقع رسالة على بريدك الإلكتروني لتأكد حسابك.

تنظيم التجارة الإلكترونية في المغرب

أولت الحكومة والجهات المختصة في المغرب اهتمامًا كبيرًا لجانب التجارة الإلكترونية. وشرعت بسن بعض القوانين التابعة للتجارة التقليدية بهدف تنظيمها. ومن أهم القوانين التي ساهمت بتسهيل التجارة الإلكترونية في البلاد وخصوصي إبرام العقود هي كالتالي:

  • المادة 5: التي تتعامل مع الاتفاقيات غير الصحيحة والتي لا تشمل شروط القوانين التجارية الإلكترونية، كما تبت المحكمة من خلال هذه المادة في النزاعات إن وُجدت.
  •  المَادة 10: والتي تثبت حقيقة المعطيات للتحقق من التوقيع الإلكتروني والموقع عبر شهادة إلكترونية، وهذه الشهادة تكون من خلال سند يُعده الطرفين إلكترونيًا.
  • المادة 25: وتنص البنود فيها على أن كل ما هو تابع لتقنية الاتصال اللاسلكي أو عبر الإنترنت هو وسيلة معترف عليها لإبرام العقود بين البائع والمستهلك دون الحاجة إلى وجودهما.
  • المادة 27: يكون العقد قانوني ومعترف فيه إذا استوفى جميع الشروط المطروحة في قانون التجارة الإلكترونية رقم 53-05.
  نموذج خطة تسويقية سوشيال ميديا ناجحة

ومن الجدير بالذكر هناك 34 مادة ضمن قانون التجارة الإلكترونية الذي ذكرناه سابقًا من أجل تنظيم وتسهيل جميع المعاملات التجارية والتبادل التجاري الإلكتروني. ولم يكن الاهتمام في هذا الجانب حديث العهد، إنما اهتمت به الجهات المعنية في المملكة المغربية منذ العام 2007.

مواقع التجارة الإلكترونية في المغرب

ومما تقدم في المقالة السابقة نستنتج أنّ هناك العديد من مواقع التجارة الإلكترونية في البلاد، وقد أصبح الأمر أشبه بالسوق التقليدي المليء بالمحال التجارية. وإن أردت التسوق عن طريق الإنترنت في المغرب سنقدم لك فيما يلي قائمة بأفضل المتاجر الإلكترونية في البلاد:

  • موقع Jumia جوميا العالمي الذي تأسس في عام 2013 على يد مجموعة إفريقية، وتوسع ليشمل 8 بلدان مختلفة ومنها المغرب. ويقدم الموقع عدد من الخدمات والخيارات الحديثة والمتطورة، كما أنه يدعم اللغتين العربية والفرنسيي.
  • موقع تجار إلكترونيون الذي يقدم العديد من مزايا التجارة الإلكترونية مثل تأمين جميع المعاملات الإلكترونية والحماية من الاحتيال.
  • موقع ma الذي يوفر آلاف المنتجات المختلفة والفريدة من نوعها، كما أنه أصبح يدعم خدمة توصيل المأكولات. بالإضافة إلى ذلك يمكنك الحجز في أي فندق ترغب فيه من خلال الموقع. وهو محط ثقة لآلاف العملاء المغاربة وحتى المسوقين عبر الإنترنت.
  • موقع Kaymu الذي تأسس في العام 2012 وما يميزه هو الأسعار التي تناسب جميع فئات المواطنين، وتنوع المنتجات التي يقدمها مثل الألبسة والأحذية والعديد غيرها.
  • متجر إتش مول Hmall وهو موقع تسوق عام يدعم اللغتين العربية والفرنسية.
  • موقع يوباي العالمي.
  • متجر شي إن المتخصص في الأزياء والإكسسوار، ويدعم اللغات العربية، والإنجليزية، والإسبانية، والفرنسية.
  • موقع مودانيسا المتخصص في أزياء محجبات وإكسسوار.
  • متجر لاروز الإلكتروني وهو مغربي الهوية ومتخصص في بيع الأزياء والإكسسوار.
  • متجر جملون الإلكتروني وهو متخصص في بيع الكتب والأمور التعليمية.

وفي الختام نذكرك عزيز القارئ أن المغرب هو من الدول العربية السبّاقة في مجال التجارة الإلكترونية. ولهذا نرى أن اهتمام الكثير أصبح في إنشاء موقع إلكتروني في المغرب نظرًا للمعطيات الكثيرة التي تشجعهم على ذلك. فالتجارة الإلكترونية أسهل وأسرع بكثير من التجارة التقليدية، كما أنّ ربح التجارة الإلكترونية مضمون. ولن نستغرب إن أصبح اعتماد العالم بأسره على هذا النوع من التجارة يومًا ما.

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا
×

نأسف لذلك!

×

رائع!

341 مشاهدة
هل تنقصك معلومة في المقالة ؟ يشرفنا الرد عليك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *