أهم مهارات القيادة الناجحة

آخر تحديث : 26 سبتمبر 2021
أهم مهارات القيادة الناجحة

ترتبط مهارات القيادة ارتباطًا وثيقًا مع أغلب الأعمال الناجحة في العالم فهي تعد العنصر الأساسي لقيادة أي عمل بالشكل الصحيح وتوجيه الطاقات داخله، وتدخل القيادة في كل مجالات الحياة سواءً الدينية أو السياسية أو المجتمعية. وهي التي تحفز الأشخاص وتدفعهم للقيام بأعمالهم بكل رضا وحب وإيجابية بدون شعور أحد الموظفين بالإجبار أو كره العمل الذي يسبب بدوره قلة في الشغف والإنتاجية والفاعلية، وطبعًا لا تعتبر مهارات القيادة سهلة نهائيًا بل تحتاج لوعي عالٍ وانسيابية في العمل ومهارات عالية في التواصل، فليس كل شخص ناجح في عمله يمكن أن يكون قائدًا لأن القيادة تحتاج  إلى نجاح مقرون بتأثير عالٍ في الأشخاص، ولا يمكن أن يكون ذلك بدون تدريب وامتلاك الشخص لكاريزما قيادية تؤهله لذلك. وسنتعرف في مقالنا هذا عن أهم الأسس التي يجب عليك امتلاكها وتنميتها فيما يتعلق بالقيادة.

مفهوم القيادة

تعرف القيادة بأنها القدرة على إدارة مجموعة من الأشخاص بشكل فعال واستثمار جهودهم بشكل صحيح لتحقيق الأهداف المرجوة بكل طاقة وحماس، ويتميز القائد الناجح بامتلاكه جميع سمات القيادة والتأثير على الآخرين بدون أن يشعروا بالاضطهاد أو الإجبار من ناحيته بل على العكس، يتم تحفيزهم للقيام بأعمالهم بكل شغف وحب، وتعود أهمية القيادة لكونها المنظم الأول، فبدونها قد تعم الفوضى وتبذل الجهود بشكل عشوائي، وربما ستستنزف الطاقات بغير محلها، مما سيؤدي بالنتيجة إلى تراجع تحقيق الهدف والكثير من العقبات، فالقيادة هي كالخريطة في الطريق تجعل القائد يرى بشكل أوضح كل السلبيات والإيجابيات ليوجه فريق عمله للطريق الصحيح، ويوفر عليهم الكثير من الوقت وينمي نقاط قوتهم.

مهارات القيادة الناجحة

اتخاذ القرار

لا يمكن للقائد أن يجتمع مع التردد في القرارات أبدًا. بل يجب أن يتمتع بسرعة البديهة لأن هناك مواقف لا تحتمل التردد أبدًا، وتحتاج لاتخاذ قرار حاسم ومدروس في الوقت ذاته وعدم التراجع عنه. وذلك لأن التراجع سينتج عنه استهتارًا بالقرارات من ناحية الموظفين. طبعًا لا يكون اتخاذ القرار بشكل عشوائي يل يسبقه البحث وتحليل للحدث، ومن ثم اتخاذ القرار المناسب، وفي حال وجود مشكلات يتم اختيار الأقل ضررًا.

  حالات يكون فيها اجتماع العمل غير ضروري

النزاهة

لا يوجد قيادة ناجحة من دون نزاهة وأخلاق، وتعد من سمات الشخصية القيادية الهامة، فالخلق والمبدء هو الأساس لكل عمل. وتشمل الأخلاق الصدق والأمانة والعدل، فيجب على القائد أن يكون صاحب موقف ولا يتنازل عن مبادئه مهما حصل، إذ لا بد من أن يكون عادلًا مع جميع الموظفين.

مهارات التفكير الاستراتيجي

يعد التفكير الاستراتيجي من أهم مهارات القيادة، وذلك ليتمكن القائد من تحديد رؤية واضحة، لما يريد أن يكون عليه في المستقبل، إذ لا بد من وضع خطة مبنية على أسس واضحة تحقق الهدف المنشود بشكل منظم.

التواصل والتحفيز

لا يمكن للقيادة أن تكون بدون وجود تواصل فعال مع الآخرين. فأساس القيادة هو التواصل مع الأشخاص وزرع الثقة فيهم. فمن واجبات القائد أن يقوم بتحفيز فريق العمل بالطريقة الأنسب لكل شخص وخلق تفاعلات إيجابية بينهم، وتعد المكافآت من أحد أساليب التحفيز. كما أن مهارات التواصل مهمة ليتمكن القائد من شرح فكرته وإيصالها بكل أريحية، وليستطيع أيضًا تحفيز الموظفين وإحياء روح الشغف داخلهم بين كل فترة وأخرى، لأن التحفيز يعد شعلة أمل تضيء دواخل الجميع لينيروا من جديد بعد كل انطفاء. وهذه السمات يتوقعها الموظفون من قائدهم دومًا ويسعدون بتحفيزه لهم.

مهارات الإقناع والتأثير

تحتاج مهارات القيادة إلى مهارات أخرى مثل تحليل نمط التعامل وفهم شخصيات الآخرين لمعرفة كيفية التأثير فيهم بشكل صحيح. إضافة إلى القدرة على التحكم بالمشاعر وإخفاء التوتر والإنزعاج إن وجد، وفصل المشاعر عن بيئة العمل.

المرونة

المرونة أو كما تعرف القدرة على التكيف مع كافة المتغيرات ضمن بيئة العمل. وتعد من الصفات الواجب تواجدها لأن أي فكرة أو عمل لا يخلو من وجود متغيرات فنحن في عصر السرعة، وقد أصبح التكيف عنصرًا أساسيًا لبقاء أي فكرة. كما أن عدم وجوده يؤدي إلى عدم تطور الفكرة ومواكبتها الحداثة. كذلك في القيادة يجب على القائد أن يكون مرنًا ليتكيف، ويجعل كل تغيير لصالحه.

إدارة المشكلات

يجب أن يتحلى القائد الناجح بالقدرة على إدارة النزاعات. فحسب الدراسات يقضي القائد ربع وقته تقريبًا في حل النزاعات التي تكون بين أعضاء فريق العمل. وتعود أهمية هذه الصفة إلى أن تفاقم المشكلات قد يؤدي إلى تدمير الفكرة أو خسارة أعضاء فاعلين ضمن فريق العمل. هذا فضلًا عن خلق جو من التوتر ينعكس سلبًا على الإنتاجية، وهذا ما يسعى القائد دومًا لتجنبه لخلق بيئة وجو عمل إيجابي وفاعل.

  أسئلة أساسية يجب عليك طرحها من أجل بناء قيادة فعالة

سمات القائد الناجح

من أهم السمات التي تدل على نجاح أي قائد في مجاله وجود هذه الصفات والسلوكيات فيه:

  • واثق من نفسه: تأتي الثقة بالنفس نتيجة لإتقان العمل ومواجهة العثرات، كما أن الثقة ثمرة التفكير الإيجابي.
  • يفكر بشكل إيجابي: العقلية الإيجابية هي العامل الأهم للقائد الناجح، فالإيجابية عامل مهم في حل المشكلات، إذ أنها تبني موقفًا إيجابيًا ينشر التحفيز.
  • شجاع في اتخاذ القرارات : الشجاعة مطلوبة في كثير من المواقف، لأن الشجاعة تساعد في اتخاذ القرار بأسرع وقت.
  • أن يمتلك بعد نظر: يجب على القائد أن يمتلك بعد نظر ليحدد أهداف المؤسسة وطريقة عملها.
  • قادر على التفويض: التفويض من أساسيات نجاح العمل، ويعني توكيل بعض الموظفين بمهام معينة وصلاحيات لإتمام العمل.
  • يتحلى بالوعي الذاتي: ويعني الوعي الذاتي بتفهم الشخص لذاته وفهم دواخله، لأن المعرفة الداخلية كلما زادت تزيد فاعلية الشخص، فمن لا يفهم ذاته لا يمكنه فهم الآخرين.

الفرق بين القيادة والإدارة

  • القيادة : يكون القائد مصدر إلهام للآخرين، كما يعمل بروح فريق واحد ويد واحدة، ويعمل على تحفيز موظفيه ومتابعتهم. وهو مسؤول عن الحفاظ على الهيكل التنظيمي للشركة، كما يكون مستقلًا في عمله. وهو المشجع الأول على الابتكار والتفكير خارج الصندوق.
  • الإدارة: يهتم المدير بالقضايا والعلاقات الشخصية ويكون مسيطرًا أكثر وحازمًا في قراراته، وليس من الضروري أن يكون محفزًا للآخرين، وتكون مهمته الحفاظ على الهيكل التنظيمي للشركة والنظام داخلها، ولا تهتم كثيرًا بالتفكير خارج الصندوق بل على الحفاظ على ما بداخله.

في الختام نكون قد ذكرنا أهم أسس مهارات القيادة والسمات التي يمكننا من خلالها تمييز القائد الناجح. وبدورنا ننصحك بالاستمرارية ومحاولة التطور الدائم ومتابعة الدراسات العلمية الحديثة في مجالات القيادة.

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا
×

نأسف لذلك!

×

رائع!

1824 مشاهدة
هل تنقصك معلومة في المقالة ؟ يشرفنا الرد عليك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.