أنواع صناديق الاستثمار المتداولة

كتابة : أدهم سليمان
آخر تحديث : 17 سبتمبر 2022
أنواع صناديق الاستثمار المتداولة

أنواع صناديق الاستثمار المتداولة؛ هي أحد أساليب التداول والاستثمار الجديدة بالأسواق المالية، وتعتبر الصناديق الاستثمارية المتداولة مجموعة من الأوراق المالية التي تدار من قبل مدراء متخصصين بالأسواق المالية، ويتم بيعها وشراءها مثل الأسهم، وتتبع صناديق الاستثمار المتداولة أحد المؤشرات مثل مؤشر داو جونز الصناعي أو مؤشر داكس الألماني وممكن أن تتبع سلعة أو مجموعة سلع أو مجموعة سندات أو أصول أو مزيج من عدة أنواع من الأوراق المالية وتعتمد في تمويلها على مجموعة من المستثمرين.

ما هي أنواع صناديق الاستثمار المتداولة

أنواع صناديق الاستثمار المتداولة تتمثل كما يلي:

صناديق الاستثمار المتداولة للعملات Currency ETFs

توفر صناديق الاستثمار المتداولة في العملات وجوداً استثماريًا منظمًا في سوق الصرف الأجنبي (الفوركس) من خلال محفظة العملات المُدارة. ويأتي المستثمرون إلى هذه الصناديق من أجل الاستثمار في سوق الصرف الأجنبي مع التخفيف من مخاطر وتكاليف الاحتكاك في سوق الفوركس. ويمكن أن تكون صناديق الاستثمار المتداولة في العملات ذات عائدات مرتفعة بالإضافة الى إمكانية استخدامها كجزء من محفظة متنوعة لأغراض التحوط ومواجهة المخاطر الناتجة عن الاستثمار. ولكن من المهم معرفة وجود مخاطرة عالية جداً في سوق الصرف الأجنبي وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين.

صناديق الاستثمار المتداولة للسلع Commodity ETFs

صَناديق الاستثمَار المُتداولة للسِلع هي صناديق يتم تداولها في البورصة وتستثمر في سلع مادية مثل السلع الزراعية أو الموارد الطبيعية أو المعادن الثمينة وتتكون صناديق الاستثمار المتداولة للسلع من العقود الآجلة أو العقود المدعومة بالأصول التي تتعقب أداء سلعة معينة أو مجموعة من السلع، وغالبًا ما تنشئ صناديق السلع مؤشرات مرجعية خاصة بها قد تشمل فقط المنتجات الزراعية أو الموارد الطبيعية أو المعادن، وارتفعت شعبية صناديق الاستثمار المتداولة في السلع لأنها تمنح المستثمرين الاستثمار بالسلع دون حاجة المستثمرين بتعلم كيفية شراء العقود الآجلة أو المنتجات المشتقة الأخرى.

 صناديق الاستثمار المتداولة الصناعية Industry ETFs

تستثمر صناديق الاستثمار المتداولة الصناعية في الأسهم والأوراق المالية الخاصة بصناعة أو قطاع معين وتتبع قطاعًا صناعيًا معينًا بدلاً من السوق الواسع. على سبيل المثال، قد تتبع صناديق الاستثمار المتداولة الصناعية مؤشرًا معياريًا لأسهم الطاقة أو أسهم التكنولوجيا. ويمكن استخدام صناديق الاستثمار المتداولة الصناعية للاستثمار في صناعة بأكملها دون الحاجة إلى تجميع الأسهم الفردية في قطاع معين. يمكن الاستثمار بصناديق الاستثمار المتداولة الصناعية بقصد التحوط أو المضاربة فمستوى السيولة المرتفع. ذلك يقلص احتمالية وجود أخطاء كبيرة في تتبع المؤشر الأساسي.

صناديق الاستثمار المتداولة في السندات أو صناديق السندات المتداولة Bond ETFs

تعتبر صناديق الاستثمار المتداولة في السندات من استثمارات الدخل الثابت. فهي تستثمر في السندات الحكومية وسندات الشركات. ويتم دفع الفائدة من خلال توزيعات أرباح شهرية. بينما يتم دفع أي مكاسب رأسمالية من خلال توزيعات أرباح سنوية. ولأغراض ضريبية يتم التعامل مع توزيعات الأرباح هذه على أنها دخل أو مكاسب رأسمالية. ويتمثل التحدي الذي يواجهه المستثمر في صناديق الاستثمار المتداولة في السندات بالتأكد من أنه يتتبع عن كثب مؤشره الخاص بطريقة فعالة. وعلى الرغم من نقص السيولة في سوق السندات. يتم الاحتفاظ بمعظم السندات حتى تاريخ الاستحقاق، لذلك لا يتوفر سوق ثانوي نشط عادةً لها. هذا يجعل من الصعب التأكد من أن صندوق الاستثمار المتداول في السندات يشتمل على ما يكفي من السندات السائلة (السندات التي يسهل تحويلها الى نقد) لتتبع المؤشر. هذا التحدي أكبر بالنسبة لسندات الشركات منه بالنسبة للسندات الحكومية.

صناديق الاستثمار المتداولة المعكوسة Inverse ETFs

يتم إنشاء صناديق الاستثمار المتداولة المعكوسة من مشتقات مختلفة للربح من انخفاض قيمة معيار أساسي. والمشتق هو ورقة مالية ذات قيمة تعتمد على أو مشتقة من أصل أساسي أو مجموعة من الأصول. كما يعتبر المشتق عقد بين طرفين أو أكثر، ويستمد سعره من التقلبات في الأصل الأساسي،

تستخدم صناديق الاستثمار المتداولة المعكوسة مشتقات مثل العقود الآجلة اليومية لإنتاج عوائدها) العقد الآجل هو عقد لشراء أو بيع أصل أو ورقة مالية في وقت وسعر محددين). ويسمح استخدام العقود الآجلة للمستثمرين المراهنة على اتجاه سعر الأوراق المالية. ذلك بمعنى أنه يتيح استخدام صناديق الاستثمار المتداولة المعكوسة للمشتقات مثل العقود الآجلة للمستثمرين المراهنة على أن السوق سينخفض،

فإذا انخفض السوق، ترتفع صناديق الاستثمار المتداولة المعكوسة بنفس النسبة المئوية مطروحًا منها الرسوم والعمولات من الوسيط. نتيجة لذلك، لا توجد طريقة لضمان مطابقة صناديق الاستثمار المتداولة المعكوسة مع الأداء طويل الأجل للمؤشر أو الأسهم التي يتم تتبعها.

بذلك وصلنا إلى نهاية مقالنا الذي كان عن أنواع صناديق الاستثمار المتداولة.

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا
×

نأسف لذلك!

×

رائع!

1679 مشاهدة