أمراض حضنة النحل

آخر تحديث : 4 أبريل 2021
أمراض حضنة النحل

أمراض حضنة النحل من أكثر المشاكل التي قد تواجه مربي النحل. وكما هو الحال في جميع المشاريع، لا بد لك أن تكون مستعداً لأي طارئ قد يعترض طريقك. وفي حال اختيارك لمشروع نحل العسل، فأهم ما يجب عليك معرفته والاطلاع عليه هو أنواع الأمراض التي قد تصيب حضنة النحل. وذلك لتكون على استعداد لمواجهة هذه الأمراض والقضاء عليها أو تجنبها قبل فوات الأوان، مما قد ينقذ مشروعك من الانهيار.

ما هي حضنة النحل؟

تعرف حضنة النحل بأنها يرقات النحل الصغيرة التي تخرج من البيوض التي تضعها ملكة النحل. إذ تكون هذه الشرانق إما ذكوراً أو إناثًا عاملات أو ملكات. كما تغطى اليرقات لاحقاً بالشمع الممزوج مع حبوب اللقاح لتسمى حضنة مغلقة.

ما هي أمراض حضنة النحل؟

تصيب العديد من الأوبئة والآفات المضرة يرقات النحل، ولعل أكثرها انتشاراً مرض تعفن الحضنة الأمريكي، بالإضافة إلى تعفن الحضنة الأوروبي، كما تعاني اليرقات أيضاً من مرض تكيس الحضنة أو تحجر الحضنة. وسنتعرف في هذا المقال على أهم هذه الأمراض، وذلك ليكون لديك نظرة عامة عن الآفات في حال إصابة خلايا النحل خاصتك بها.

تعفن الحضنة الأمريكي

يعد مرض تعفن الحضنة الأمريكي من أكثر الأمراض التي تصيب الحضنة خطورةً، وما يزيده خطورة أنه مرض معدي، إذ ينتقل كالوباء في الخلية، ويبطش بكل حضنة في عمر اليوم أو يومين. ويمكنك أن تلاحظ إصابة الحضنة بها عن طريق الانتباه إلى ميتة اليرقات التي تأخذ شكلاً مطاطياً. كما ستنتج الخلية المصابة بهذا المرض عسلاً أقل بنسب متفاوتة، تتراوح بين 20 إلى 80 بالمئة من الإنتاج الطبيعي. وتموت الخلية بالكامل في غضون سنتين أو ثلاث سنوات. ولتجنب هذه الكارثة التي قد تجعل من مشروعك مشروعاً خاسراً، عليك أن تحصل على الطوائف من مصادر موثوقة وأن تصطحب معك خبيراً في مجال تربية النحل للتأكد من سلامة الملكات والطوائف. وبالتأكيد سيساعد تعقيمك لأدوات تربية النحل على تجنب الكارثة أيضاً.

  ما هي أهم المنتجات المصرية الصناعية والزراعية من صناعة مصر

تعفن الحضنة الأوروبي

يهاجم مرض تعفن الحضنة الأوروبي اليرقات (الحضنة) في عمر السنتين إلى أربع أعوام. وستُلاحظ إصابة اليرقات بالتعفن الأوروبي عن طريق تغيير لون اليرقة، إذ يتحول لون الحضنة تدريجياً من اللون الأبيض إلى اللون الأصفر، لتصبح بعدها ذات لون أحمر أو بني، وفي النهاية تتحول للون الرمادي المسود، كما أنها ستفقد لزوجتها شيئاً فشيئاً. ولتفادي إصابة الحضنة بهذا المرض، عليك أن تستعين بالمضادات الحيوية، وخاصةً التراميين كونه الأكثر فعالية.

مرض تكيس الحضنة

عند إصابة الحضنة بمرض التكيس، يتصلب جدار الحضنة الخارجي، وتبقى مكونات اليرقة الداخلية ميتة على شكل سائل، مما يجعل الحضنة تشبه الكيس، وهذا السبب وراء تسمية المرض بذلك الاسم. كما تبقى يرقات النحل المصابة بالتكيس حية إلى مرحلة تغطيتها بالشمع وتموت بعدها. ويُعد مرض التكيس أقل خطورة من مرض التعفن. وغالباً ما يكون مرضًا وراثيًا، يمكن تفاديه بتغيير الملكة واحضار ملكة من فصيلة غير مصابة بمرض التكيس لتقوية الطائفة.

  استثمار في الذهب ومخاطر التجارة

مرض تحجر الحضنة

تنمو بعض الفطور المتطفلة، وتتطفل على اليرقات لتسبب إصابتها بالمرض. فيتحول لون الحضنة إلى اللون الأبيض الناصع. وتتصلب شيئاً فشيئاً لتُصبح صلبة للغاية وسهلة التفكك. ولتجنب إصابة يرقات النحل بهذا المرض، كل ما عليك القيام به هو إمالة خلايا النحل إلى الأمام، وخصوصاً في أوقات هطول المطر، لتجنب تجمع الماء وظهور الفطريات الطفيلة. بالإضافة إلى الانتباه إلى تهوية الخلية بشكل جيد. وفي حال إصابة خلية بهذا المرض عليك تنظيف وتعقيم وتجفيف الخلية بشكل جيد للتخلص من أي أثر للفطريات.

سيُكلفك إهمالك لخلايا النحل والجهل بالأمراض الشائعة خسائرًا فادحةً، قد تكون السبب في إغلاق مشروعك. ولهذا لا بد لك من أن تراقبها باستمرار. بالإضافة إلى ضرورة الانتباه إلى الحضنة بشكل خاص، لتتمكن من التصرف بسرعة في حال ظهور أي مرض، إذ أن عوامل الوقاية أمر ضروري للغاية لتجنب الإصابة بأمراض حضنة النحل.

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا
×

نأسف لذلك!

×

رائع!

97 مشاهدة
هل تنقصك معلومة في المقالة ؟ يشرفنا الرد عليك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *