أفضل المنتجات اليمنية للتصدير لعام 2022

كتابة : سيزار ريا جيد
آخر تحديث : 14 يناير 2022
أفضل المنتجات اليمنية للتصدير لعام 2022

تعدّ الجمهورية اليمنية من أكثر البلدان العربية امتلاكًا للثروات الطبيعية التي تساعدها في العديد من المجالات الاقتصادية. ولكن هل تعلم ما هي أفضل المنتجات اليمنية للتصدير لعام 2022؟ وهل تعلم ما هي أفضل المنتجات اليمنية المنتجة في اليمن؟ لا عليك عزيزي. ففي مقالنا التّالي سنعمل على الإجابة على هذه التساؤلات، كما أنّنا سنعمل على تسليط الضوء على أهمّ ما تنتجه اليمن والصعوبات التي تواجه عمليّات الإنتاج بسبب الوضع الراهن في الجمهوريّة اليمنيّة.

علاوة على ذلك كلّه، فلا بدّ لكم من ضرورة الانتباه إلى غنى اليمن بالكثير من الموارد الطبيعية التي تمكّنها من إنتاج العديد من المنتجات الدّاخلة في مجال التصدير إلى الدول الأخرى. ومن أهمّ هذه الموارد الطبيعية سنذكر لكم على سبيل المثال كلّ من البن، والأسماك، والأراضي الخصبة التي تسمح بزراعة العديد من أصناف الفواكه والخضراوات. بالإضافة إلى ذلك فاليمن تمتلك العديد من المواقع الغنيّة بالمواد النفطيّة مثل الغاز والبترول. وبالتّأكيد فقد ساهمت هذه الموارد في منح اليمن القدرة على إنتاج العديد من المنتجات التي تعمل إلى تصديرها إلى دول الجوار، وهذا ما سنتعرّف عليه في سياق حديثنا التّالي.

أفضل المنتجات اليمنية للتصدير لعام 2022

من المعروف عن اليمن وجودها في منطقة مناخيّة تساعدها على امتلاك العديد من الزراعات المميّزة عالميًّا. ومن أهمّها سنذكر لكم كلًّا من البن والخضراوات والفواكه الاستوائيّة. علاوة على ذلك كلّه، فقد ساهم الغنى الكبير لليمن بالمناطق الخضراء إلى ازدهار ونموّ مهنة تربي النحل. وإنتاج العسل اليمني المطلوب بشدّة في عدد كبير من بلدان العالم. ومن الواضح بأنّ الخيرات الطبيعيّة في اليمن لم تقتصر على الغطاء النباتي، بل تعدّى ذلك الأمر إلى امتلاك اليمن لثروة حيوانيّة كبيرة. تتمثّل بالأسماك المتواجدة بكثرة على طول الشواطئ اليمنيّة. بالإضافة إلى ذلك فاليمن يمتلك قطيعًا كبيرًا من الحيوانات كالأغنام، والأبقار، وهذا الأمر ساهم بشكل كبير في مقدرة اليمن على تصدير الثروة السمكيّة والحيوانية. وإرسال منتجاتها المختلفة إلى عدد كبير من دول العالم.

وعلى الرغم من الوضع السياسي والتقلّبات الحاصلة داخل الجمهورية اليمنية في يومنا هذا، وبالإضافة إلى أنّ الأوضاع في اليمن لا تساعد على قيام اقتصاد مستقرّ. إلّا أنّ كلّ هذا لم يمنع اليمنيين من محاولة الاستمرار بالإنتاج في شتّى المجالات والعمل على تصدير منتجاتهم بالرّغم من كلّ المعوقات التي تعترضهم. وفيما يلي سنعمل على تسليط الضّوء على أفضل المنتجات اليمنيّة للتصدير لعام 2022 ميلادي.

البن من أفضل المنتجات اليمنية للتصدير لعام 2022

يعدّ البن من أهمّ المحاصيل اليمنيّة النقديّة التي تعمل الحكومة اليمنية بشكل دؤوب على ضمان رفع مستوى جودتها وكميّات تصديرها باعتبارها من أصناف البن المطلوبة عالميًّا. علاوة على ذلك فالجمهوريّة اليمنيّة تولي زراعة البن أولويّةً كبيرةً، وتعمل على تنمية هذا المجال الحيوي المهمّ بشتّى السّبل المتاحة. وتهدف مختلف الاستراتيجيّات المتّبعة في هذا المجال إلى زيادة المساحات المزروعة، والاهتمام بمسألة زيادة الإنتاج وجودته. فالهدف الرئيسي من كلّ ذلك هو زيادة نسبة الصادرات اليمنيّة من البن في العام 2022 وصولًا إلى الطاقة التصديرية الكبرى مع حلول العام 2025 ميلادي.

  ما هي أهم أسواق الجملة في اليمن

علاوة على ذلك كلّه، فقد انطلقت الحكومة اليمنيّة بمشروع زراعة ما يقارب 13 مليون شتلة بن منذ العام 2019 ميلادي حتّى العام 2025 ميلادي. وبالتأكيد فالخطّة هذه مستمرّة في العام 2022 ميلادي بشكل يساعد على زيادة نسبة صادرات اليمن من البن في العام الحالي. وهذا الأمر سيؤدّي بكلّ تأكيد إلى زيادة مدخول اليمن من العملة الصعبة (الدولار) مما سيصبّ في مصلحة الاقتصاد اليمني. ومن المتوقّع نموّ وارتفاع صادرات اليمن إلى أكثر من 300 طن سنويًا، بالتزامن مع زيادة مساحة الأراضي المزروعة إلى حوالي 43 ألف هكتار. إلّا أنّ عملية إنتاج البن وتصديره في اليمن تصطدم بالعديد من المعوقات والتحديّات المتمثّلة فيما يلي:

  • شحّ مياه الأمطار وضيق المساحات الزراعيّة بسبب طبيعة البلاد الجبليّة والوعرة.
  • ومن الواضح اتّجاه قسم كبير من اليمنيين إلى تفضيل زراعة القات عوضًا عن البن في الكثير من المناطق اليمنيّة.
  • علاوة على ذلك كلّه، فمن الواضح افتقاد اليمن إلى امتلاك أبحاث زراعيّة متخصّصة في مجال زراعة البن، ووجد صعوبات في نقل التكنولوجيا الحديثة المساعدة في عمليّة إنتاج البن.
  • الظروف السياسيّة والاقتصاديّة الصعبة في اليمن حاليًّا تعمل بشكل واضح على عرقلة وتأخير تصدير الإنتاج اليمني من البن مما يساهم في صعوبة إتمام عمليّات التصدير.

العسل من أفضل المنتجات اليمنية للتصدير لعام 2022

يصنّف العسل ضمن قائمة المحاصيل الاستراتيجيّة في اليمن، ويشكّل عنصرًا مهمًّا من العناصر الأساسيّة في قائمة الصادرات اليمنيّة. ومن الواضح أنّ عددًا كبيرًا من المواطنين اليمنيين يعملون على تنمية وتطوير إنتاجهم من العسل. وذلك لكونه يعود عليهم بالمال الوفير مقارنةً مع غيره من المنتجات. علاوة على ذلك ووفقًا للعديد من الإحصائيات فإنّ عدد العاملين اليمنيين في مجال إنتاج العسل يبلغ أكثر من 100 ألف عامل، ويساهم هؤلاء في إنتاج ما يقارب 850 طن سنويًّا. وبالنظر إلى العديد من التقارير الموثّقة حول سعر عسل السدر اليمني في أسواق الخليج العربي فقد وصل سعره إلى حوالي 500 دولار أمريكي للكيلو جرام الواحد.

ومن المتوقّع زيادة حجم صادرات اليمن من العسل بمختلف أنواعه خلال العام 2022 ميلادي والأعوام اللاحقة. وذلك بسبب زيادة الطلب العالمي عليه نظرًا لجودته العالية ومذاقه الرائع. بالإضافة إلى ذلك كلّه، فلا بدّ لكم من معرفة أهم المناطق اليمنيّة التي ينتج فيها العسل، وهي كل من حضرموت، وأبين، والحديدة، وشبوة. وعمران، وصعدة، وغيرها العديد من المناطق.

الأسماك من أفضل المنتجات اليمنية للتصدير لعام 2022

لقد أولت الحكومات اليمنية المتلاحقة اهتمامًا كبيرًا في مجال تربية الأسماك وزيادة إنتاج الثروة السمكيّة في البلاد. فاليمن تمتلك كلّ مقوّمات نجاح الاستثمار في مجال الثروات السمكيّة. وذلك بسبب امتلاكها للسواحل البحريّة الطويلة والمشرفة على البحر الأحمر، والمحيط الهندي. علاوة على ذلك يبلغ طول الشريط الساحلي اليمني ما يزيد عن 2000 كم. ويتميّز بغنى مياهه بما يزيد عن 350 نوعًا من الأسماك. وتتراوح قيمة مساهمة الثروة السمكيّة بما يقارب 1.3 من إجمالي الناتج اليمني المحلّي. وقد أوضح وزير الثروة السمكيّة اليمنيّة أنّ قيمة صادرات اليمن من الأسماك بلغت قرابة 40 مليون دولار في نهاية عام 2019. ومن المتوقّع أن تتجاوز قيمة هذه الصادرات أكثر من 50 مليون دولار أمريكي مع نهاية العام 2022 ميلادي.

  ما هي أهم المنتجات صادرات اليمنية

علاوة على ذلك كلّه، فمن الملاحظ تنامي صادرات اليمن من الثروة السمكيّة خلال الأعوام الأخيرة. وذلك بسبب تعافي قطّاع العمل بها بعد اهتمام الحكومة فيه، وعملها على تقديم الدّعم له. بالإضافة إلى ذلك كلّه، تعمل الحكومة اليمنيّة بشكل حثيث على إعادة تأهيل هذا القطّاع. والبحث عن حلول لمعالجة المشاكل التي تعيق العمل. ولا بدّ لنا من التّنويه إلى أنّ صادرات اليمن من الأحياء البحريّة والأسماك ترسل إلى أكثر من 35 دولة في العالم.

النفط والغاز من أفضل المنتجات اليمنية للتصدير لعام 2022

يمثل النفط والغاز أهميّة استراتيجيّة كبيرة لليمن كما هو الحال في بقيّة دول العالم المنتجة للبترول. ويعود تاريخ اكتشاف النفط في اليمن إلى فترة الثمانينات من القرن الماضي. ومن المعروف أنّ هذا القطاع شهد تطوّرًا كبيرًا منذ قيام الوحدة اليمنيّة في تسعينات القرن الماضي. علاوة على ذلك كلّه، فقد ساهم قطاع النفط والغاز فيما يقارب من 35 % من إجمالي الناتج المحلّي اليمني. ومن المتوقّع أن يستمر هذا القطّاع في رفد الناتج المحلّي بنسبة كبيرة من العملة الصعبة خلال العام الجاري 2022. وذلك على الرغم من الصعوبات والتحدّيات الموجودة حاليًّا في اليمن. والأهم من ذلك كلّه، فمن المتوقّع أن ينجح اليمن في تصدري ما يقارب 260 ألف برميل يوميًّا خلال العام 2022. ومن أهمّ الحقول النفطيّة المساهمة في إنتاج النفط المصدّر سنذكر لكم حوض المسيلة قطّاع 14 اليمني.

بالإضافة إلى ذلك كلّه، تعمل اليمن على تطوير عملها في مجال تصدير النفط والثروات المعدنيّة والغاز إلى جميع دول العالم . وذلك في سبيل زيادة الثروة اليمنيّة، واستجابةً للمتطلبات المتزايدة في مجال التنمية الاقتصاديّة، والمجتمعيّة في اليمن. فمن المعروف أنّ صادرات النفط والغاز في اليمن تشكّل ما نسبته أكثر من 90 % من صادرات اليمن سنويًّا.

وبكلّ تأكيد تطول قائمة المنتجات اليمنيّة المناسبة للتصدير خلال عام 2022، ومنها الحمضيات، والبرتقال، والذهب، والزيوت. بالإضافة إلى العديد من أنواع الفواكه الاستوائيّة، والقات اليمني الذي شهدت زراعته وإنتاجه قفزةً نوعيّةً وكبيرةً ضمن اليمن.

ومن خلال كلّ ما ورد ذكره سابقًا، نجد بأنّ قائمة أفضل المنتجات اليمنيّة للتصدير لعام 2022 تتضمّن المنتجات الزراعيّة. والثروات المعدنيّة، والعديد من الخام الأوليّة الضرورية لقيام العديد من الصّناعات حول العالم. علاوة على ذلك فمن الواضح بأنّ اليمن تعمل على تجاوز الظروف الحالية بغية تحقيق زيادة وجودةً كبيرةً في مجال التصدير. وتحقيق المكاسب الماليّة الكبيرة العائدة عليها بسبب التصدير والتبادل التجاري مع دول العالم.

هل كان المقال مفيداً؟

نعم لا
×

نأسف لذلك!

×

رائع!

80 مشاهدة
هل تنقصك معلومة في المقالة ؟ يشرفنا الرد عليك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *