أسئلة لنفسك لتصبح قائداً أفضل

كتابة: عبد الرحمن الحيدر - آخر تحديث: 26 أبريل 2020
أسئلة لنفسك لتصبح قائداً أفضل

هل أركز على تطوير نفسي فقط؟

إن القادة المثاليين هم جيدون في تسلق سلم النجاح، ولكن يجب عليهم أن يجلبوا الآخرين معهم. في الواقع، يقود أفضل القادة عملهم بعقلية الخدمة التي تركز على مساعدة أولئك الذين يعملون لديهم ليصبحوا أفضل في عملهم، وليس فقط التركيز على أنفسهم وتجاهل من يعمل معهم.

هل أعتمد على نفسي فقط؟

إن القادة العظماء أذكياء بما يكفي للتعرف على أوجه القصور الخاصة بهم، وإحاطة أنفسهم بالآخرين الذين يكملون نقاط ضعفهم. والأهم من ذلك، أنهم شفافين بشأن ما لا يعرفونه. لا يدّعي القادة بأنهم يعرفون كل شيء، بل يعترفون ويظهرون موطن ضعفهم ويطلبون من الفريق مساعدتهم.

هل أشرك الآخرين في عملي؟

هل تدعو الآخرين بشكل صريح إلى عملك لإبداء وجهة نظرهم أو لتقديم المشورة أو توجيه النقد لك؟ يقدّر القادة العظماء بصدق مساهمات الآخرين ويوفرون الفرصة للجميع ليشعروا بأنهم جزء من الشيء الخاص الذي يحاول القائد أن يصنعه.

هل أهتم بوظائف الموظفين بقدر ما أهتم بوظيفتي؟

إذا فعلت ذلك، سوف تتواصل بشكل أفضل مع موظفيك لأنك ستظهر أنك تهتم بشيء شخصي للغاية بالنسبة لهم.

ستثبت أنك على استعداد لاستثمار الوقت في شيء لا يتعلق بك بل يتعلق بهم. إذا كنت لا تعرف من أين تبدأ

فقم ببساطة بسؤال موظفك عما يريده حقاً في حياته المهنية، ثم ابدأ في رسم خطة معاً للوصول إلى مراده.

هل أشارك في اتخاذ قرارات الموظفين؟

هل تتحدث عندما لا يكون من الشائع القيام بذلك عند مواجهة القرارات الصعبة وعندما يشعر موظفوك بالخوف

أو عدم الجاهزية؟ يتخذ أفضل القادة موقفاً في أهم اللحظات عندما يُطلب منهم القوة والشجاعة.

لا يكتفون بالجلوس وعدم التدخل، بل يحاولون اتخاذ القرارات الحاسمة لصالح الموظفين عندما يشعرون بأنهم بحاجة إلى مساندة.

671 مشاهدة
التالي
أشياء لا يجب فعلها خلال الأزمة المالية
السابق
ماهي صادرات الأردن